قصيدة شعرية في مدح جلالة السلطان قابوس

 

مولاي قابوس الهــمام             أهدي له مني ســــــــلام

شذائه ريح الخـــــــزام            إذ فاح من فوق الآكـــام

تسوقه ريح النســـــــيم             ببلدة فيها مــــــــــــــقيم

مولايَ قابوس الحـــليم             فاق الملى كل الأنــــــام

فاق الأنام أجمعــــــــي             في كرم وورعــــــــــي

كل السخاء أجمــــــعي             والعقل في هذا الهمــــام

والعقل فيه والــــــــتقى             تنظر حين الملتـــــقـــى

وجه منير مـــــــشــرقا             يشرق كالبدر التمــــــام

إن رِدََّتْ أن تخــــــتبرا             هلم ذاك المحــــــــضرا

تنظر بدرا مســــــــفرا              ضاء به ذاك المــــقـــام

زان به ذاك الــــــمكان              أوسعنا  عدلُ وأمــــــان

يا ويح فكري والــجنان              كلفتة ما لا يـــــــــــرام

كلفتة ما لا يــــــــــروم              في عد إحــصاء النجوم

ولست بحرا في الـعلوم              والنحو في نــظم الكلام

كيف تعوم الأبــــــحرا               تجني منه الـــــــــدررا

والبحر طــــــامٍ زاخرا              وموجه مثل الـــضــرام

فهاك نظــــــــماً غررا               سلكاً فريــــــــــداً دررا

بجيدِ غيـــــــــــدٍ عذرا               حاز مديح وســـــــــلام

يهش منه الـــــــــسامع              إذا شداه ألمــــــــــــــعي

يحكي الحمام الـساجــع              في الدوح ما بين الأكـام